اختراق الضوء البعيد

Image Credit: VIMOS, VLT, ESO

في الكون البعيد ، يبدو أن الوقت يمر ببطء وذلك لأن الضوء الممتد بمرور الوقت يتحول نحو النهاية الحمراء للطيف (انزياح أحمر) ، فإن علماء الفلك قادرين على استخدام إبطاء الزمن الكوني للمساعدة في قياس المسافات الشاسعة في الكون.

 تم تمييز الضوء القادم من المجرات البعيدة إلى الألوان المكونة له (الأطياف)  الأمر الذي بدوره سيسمح لعلماء الفلك بقياس الانزياح الأحمر الكوني للخطوط الطيفية المعروفة.

 الحداثة في هذه الصورة المميزة هي أنه يمكن قياس المسافة لمئات المجرات من خلال إطار واحد فقط ، في هذه الحالة إطار واحد تم التقاطه بواسطة الطيف المرئي (VIMOS) الذي يعمل في مجموعة التلسكوب الكبير جدًا (VLT) في تشيلي.

 سيسمح تحليل التوزيع الفضائي للأجسام البعيدة بإلقاء نظرة ثاقبة على معرفة متى وكيف تشكلت النجوم والمجرات وأيضا كيف تجمعت وتطورت في بداية الكون.