البدء في جمع عينات من سطح كويكب بينو

في 20 أكتوبر ، بعد اقتراب دقيق من السطح المليء بالصخور ، تمكنت المركبة الفضائية أوزيريس ريكس ولمس الكويكب بينو. يُطلق عليه حدث التقاط عينات Touch-And-Go)TAG) ، ويبدو أن رأس أخذ العينات بعرض 30 سنتيمترًا (TAGSAM) يسحق بعض الصخور في هذه اللقطة. 

تم التقاط هذا المشهد عن قرب بواسطة المركبة الفضائية SamCam على بعد 321 مليون كيلومتر من كوكب الأرض، بعد ملامسة السطح مباشرة. وبعد ثانية واحدة ، أطلقت المركبة الفضائية غاز النيتروجين من زجاجة كانت تهدف إلى نفخ كمية كبيرة من الفتات الصخري لبينو في المكان المخصص لأخذ العينات ، وتجميع المواد السطحية السائبة.

 تُظهر البيانات أن المركبة الفضائية أمضت حوالي 5 ثوانٍ أخرى على اتصال بموقع نايتنجيل لجمع العينات من سطح بينو ومن ثم قامت بعملية الاحتراق الخاصة بعودتها إلى الأرض.