الشفق الأخضر يشق السماء

في هذه الصورة المذهلة التي تم التقاطها في 25 يونيو عام 2017 من محطة الفضاء الدولية بإمكاننا رؤية الشفق الاخضر وهو يشق السماء على بعد 400 كيلومتر (250 ميل) فوق الأرض بحيث تقع المحطة المدارية نفسها داخل هذا الشفق الرائع.

كما نعلم فإن الشفق القطبي يمتع بهذه الألوان المميزة نتيجة إثارة الجزيئات والذرات ذات الألوان المميزة عند الكثافة المنخفضة الموجودة في الارتفاعات القصوى بحيث يهيمن الانبعاث من الأكسجين الذري على هذا المنظر.

يكون التوهج المحير باللون الأخضر عند الارتفاعات المنخفضة ، لكن بإمكاننا ملاحظة انبعاثات حمراء نادرة تمتد فوق أفق المحطة الفضائية.

تم التقاط هذا المشهد المداري أثناء المرور فوق نقطة جنوب وشرق أستراليا ، مع وجود نجم فوق الأفق على اليمين ينتمي إلى كوكبة الكلب الأكبر وهو نجم سيريوس الذي يعد ألمع نجم بالقرب من طرف الأرض.