الصين تطلق كبسولة فضائية من الجيل القادم على متن صاروخ Long March 5B

أكملت وكالة الفضاء الصينية إطلاق اختبار حيوي اليوم (5 مايو) عندما انطلق أول صاروخ لها من طراز Long March 5B من دون أي عوائق.
يعد صاروخ Long March 5B حجر الأساس في خطط الصين لاستكشاف الفضاء. سيحمل نفس الصاروخ مهمة الصين الفضائيّة نحو المريخ ، التي يطلق عليها اسم تيانوين ، والتي من المقرر إطلاقها هذا الصيف. رحلة اليوم هي مهمة اختبار غير مأهولة لتلك المركبة ، مع رغبة الصين بشكل خاص في الحصول على بيانات حول أداء الدرع الحراري والمظلات ، من بين جوانب أخرى من الكبسولة .

هذه الرحلة تدشن الخطوة الثالثة من برنامج الفضاء المأهول، الذي يهدف إلى بناء محطة فضائية،  وسيتم استخدام الصاروخ الذي يبلغ طوله نحو 54 مترا، بشكل أساسي لإطلاق وحدات المحطة الفضائية.

لحظة إطلاق صاروخ Long March-5B

انطلقت مهمة اليوم في الساعة السادسة مساء. بالتوقيت المحلي (6 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة ، 1000 بتوقيت جرينتش). وبعد حوالي 8 دقائق من الإطلاق، فصلت المركبة الفضائية التجريبية إلى جانب نسخة من كبسولة “إرجاع” تجريبية، ودخلت المدار المخطط لها.

وقال تشو جيان بينغ ، كبير المصممين لبرنامج ، في بيان ، بافتراض أن بقية رحلة كبسولة الطاقم تسير بسلاسة ، فإن نجاح اليوم سيفتح الباب أمام قائمة من 11 عملية إطلاق مصممة لتسهيل بناء المحطة الفضائية.

وقالت صحيفة ديلي ميل البريطانية، الثلاثاء، إن الصين تستعد لإطلاق قاذفة الصواريخ الجديدة ” the Xian H-20″ التي ستجعلها الدولة الثالثة بعد الولايات المتحدة وروسيا، القادرة على إطلاق الأسلحة النووية من البر أو البحر أو الجو أو ما يٌعرف بـ “الثالوث النووي”.