صور مذهلة لتفاصيل كوكب زحل – سيد الخواتم – من تلسكوب هابل الفضائي

تمكن تلسكوب هابل الفضائي مؤخرًا من التقاط صورة نادرًا ما نتمكن من الحصول عليها للكوكب الحلقي زحل  والتي تبين حلقاته بتفاصيلها الواضحة والمذهلة.  

أطلقت وكالة ناسا لقب سيد الخواتم على كوكب زحل في إعلانها الأخير لهذه الصورة الجديدة التي تم التقاطها في 4 يوليو حيث كان الكوكب في ذلك الوقت على بعد حوالي 839 مليون ميل من الأرض وكان ضوءه الساطع مرئيًا بالعين المجردة. 

تم التقاط الصورة كجزء من مشروع Legacy Atmospheres Legacy ، الذي يساعد العلماء على دراسة عمالقة الغاز في نظامنا الشمسي. ويتوق الفلكيون إلى تتبع أنماط الطقس والعواصف المتغيرة على كوكب زحل من أجل فهم تطورها المحتمل. حيث أن هذه الصورة كما علقت ناسا لا تقتصر على التركيز على الإشراق المذهل في فترة الصيف لهذا الكوكب ولكن تركز أيضًا على تفاصيل مهمة تتعلق بتغير المناخ ، وتم التوصل إلى ملاحظة عدد من العواصف الجوية الصغيرة ، بالإضافة إلى تغير لون الشرائط التابعة لهذا الكوكب من سنة إلى أخرى. 

قد يكون الضباب المحمر الذي يمكن رؤيته فوق النصف الشمالي لزحل ناتج عن زيادة حرارة الشمس التي يتعرض لها خلال فصل الصيف. وقالت ناسا إن الحرارة قد تؤثر على الحركة أو الجليد في الجو ، وقد يؤثر على إنتاج الضباب الكيميائي الضوئي.

ومن الجدير ذكره أن اللون الأزرق الذي يمكن رؤيته في القطب الجنوبي للكوكب -الذي بالكاد يمكن رؤيته – يسلط الضوء على مدى تغير زحل خلال فصل الشتاء.

من الممكن رؤية ميماس (يمين) وإنسيلادوس ، اثنان من أقمار زحل 82 بوضوح في هذه الصورة الفائقة ، توقعت وكالة ناسا في السابق أن إنسيلادوس ، القمر الظاهر كنقطة في أسفل زحل بالصورة ، يمكن أن يدعم الحياة.

 تظهر الحلقات الجليدية الشهيرة  لهذا الكوكب بتفاصيل واضحة ولكن متى وكيف ظهرت هذه الحلقات لا يزال الأمر غامضًا لكن هناك نظرية تفترض أن هذه الحلقات قديمة من قدم الكوكب نفسه ما يزيد عن أكثر من 4 مليار سنة. إلا أن سطوع حلقات هذا الكوكب توحي بأنه من الممكن أن تكون قد تشكلت في الآونة الأخيرة عندما حكمت الديناصورات كوكب الأرض. 

احتفل تلسكوب هابل الفضائي بذكراه الثلاثين في وقت سابق من هذا العام. ومن المقرر إطلاق خليفته ، تلسكوب جيمس ويب الفضائي الخارق ، في أكتوبر 2021 ، إذا لم تؤخر جائحة كورونا حدوثه أكثر.