نظرة مقربة ل مسييه 66

تقع المجرة الحلزونية الكبيرة والجميلة مسييه 66 على بعد 35 مليون سنة ضوئية فقط، تمتد هذه الجزيرة الكونية المذهلة على حوالي 100 ألف سنة ضوئية ، وهي مماثلة في الحجم لمجرتنا درب التبانة.

يمتد هذا المنظر المقرب لتلسكوب هابل الفضائي المعاد معالجته على منطقة يبلغ عرضها حوالي 30 ألف سنة ضوئية حول مركز المجرة، يُظهر قرص المجرة بأنه يميل بشكل كبير إلى خط بصرنا.

يحجب قلب مسييه 66 اللامع -الموطن المحتمل لثقب أسود فائق الكتلة – ممرات الغبار وعناقيد النجوم الزرقاء الشابة التي تكتسح على طول أذرع حلزونية منقطة بتوهج واضح لمناطق تشكل النجوم الوردية.

نجدر الإشارة إلى أن مسييه 66 ، المعروفة أيضًا باسم NGC 3627 ، تعد من ألمع المجرات الثلاثة في الجاذبية المتفاعلة مع ثلاثية الأسد .